المساجد في انطاليا

مسجد حبيب النجار
 

alwadi_real_estate#    #شركة_الوادي_العقارية  

من اهم المساجد التاريخية مسجد حبيب النجار  الذي بناه الصحابي الجليل ابو عبيدة الجراح رضي الله عنه وسط مدينة انطاليا بعد فتح المسلمين لمدينة انطاكية عام 638 ميلادية .
قام الصحابي الجليل ببناء المسجد بين جبلين ، بالمسجد يوجد مقام المؤمن الصالح حبيب النجار ونسب المسجد له، كان اول من آمن بالمرسلين وقام بالتضحية بحياته مقابل هذا الغرض وتم تسمية المسجد باسمة 
يتميز الهيكل الفريد للمسجد بفنون القرون الوسطى او عمارة القرون الوسطى اما النقوش والزخارف داخل المسجد توضح انه اول مسجد تم بناءه في منطقة انطاليا اما المسجد اليوم هو من التحف الفنية شديدة الجمال بالطبع عدل العثمانيون والأتراك على البناء الأول ولكن ظل المسجد يحتفظ ببساطته وطرازه المعماري البسيط قام العثمانيون بعد ذلك ببناء عدد من المدارس العثمانية تم بناءها على الطراز المعماري البسيط مثل بناء المسجد بعد ذلك توسع المسجد وتم غلقه بقبه على غير البناء الاول وتم بناء نافورة في القرن التاسع عشر ومئذنة المسجد شيدت في القرن السابع عشر الميلادي اما الجزء الشمالي الشرقي من المسجد على عمق اربعة امتار تحت المسجد يوجد قبور لأنبياء سيدينا يونس وسيدنا يحيى عليهم السلام حيث انهما هم الانبياء الذين بعثهم الله تعالى لتلك القرية 

جامع مراد باشا
 

 alwadi_real_estate#    #شركة_الوادي_العقارية    

يشتهر جامع مراد باشا بكونه أكبر جوامع مدينة انطاليا، ويرجع تاريخ بناء هذا الجامع إلى عام 1570، واشتهر بهذا الاسم لوقوعه في حي مراد باشا الوزير الشهير في عصر الدولة العثمانية، ويتميز المسجد بقبته العالية وجدرانه الداخلية ذات النقوش المميزة، التي تحتفظ بأثار الفن السلجوقي القديم، ويواجه القبة الرئيسية للمسجد ثلاث قباب صغيرة كل منهما تشتهر بوقوعها فوق قوس مما يضفي على البناء روعة وجمالاً ويجذب السياح لمشاهدته من كل مكان، وذلك لكونه دور العبادة الأول في انطاليا وتاريخه القديم.

مسجد يفلي منارة
 

alwadi_real_estate#     #شركة_الوادي_العقارية    

تميز مسجد يفلي منارة بكونه أول المباني الإسلامية في أنطاليا، ويرجع تاريخ بناؤه إلى عام 1220 على يد السلطان السلجوقي علاء الدين كيكوبات، ويتميز أيضاً بموقعه في بلدة أنطاليا القديمة والمشهورة باسم كاليسي، ويضم المسجد العديد من المعالم المميزة له مثل المنارة المخززة والبلاط ذات اللون الأزرق الداكن مما جعله منفرداً وسط باقي المساجد في انطاليا، بالإضافة إلى شهرته بقبابه المتعددة، وتعد مئذنة يفلي أكثر ما يلفت الأنظار في المسجد كما تعد من أكثر معالم المدينة المميزة حيث تم تصميمها على شكل قطع مقطعة من الطوب، واتخذت المئذنة شكل المجسم السميك مما جعل بنيتها جمالية الشكل، فضلاً عن اللون الفيروزي والأزرق اللذان كتبت بهم كلمة الله ومحمد لكل اتجاه في الأرض، ويبلغ ارتفاع المئذنة حوالي 38 متراً وتم بناءها على قاعدة حجرية مربعة وتم تزيينها على الطراز المعماري السلجوقي، وتم تسمية المسجد والمئذنة بهذا الاسم حيث تعني كلمة يفلي المخزز وهو الشكل الذي اتخذته المئذنة.

Tags: