مقالات تهمّك

قناة إسطنبول المشروع الأضخم في تركيا

قناة إسطنبول المشروع الأضخم في تركيا

قناة إسطنبول المشروع الأضخم في تركيا 

تعد

قناة إسطنبول المشروع الأضخم في تركيا ، وسيفتتح مشروعها عام 2023، بعد مرور 100 عام على تأسيس الجمهورية.

قناة إسطنبول المشروع الأضخم في تركيا

يتألف مشروع قناة إسطنبول من شق عدة أقنية في القسم الغربي من إسطنبول، ويبلغ طول القناة تقريباً 45 كيلومتراً، وعرضها 400 متر. وسيكون عمقها من 20 إلى 25 متراً، وستبنى فوقها ستة جسور، وستقام الحدائق والأماكن العامة على جنبيها.

وستعيد القناة رسم خريطة إسطنبول، إحدى أكبر المدن في أوروبا، إذ ستحول شطرها الغربي إلى جزيرة.

ومن المقرر أن تصل تكلفة القناة إلى نحو 16 مليار دولار.

بدأت أعمال التنقيب في مسار المشروع سنة 2017، حيث تعاونت وزارة النقل التركية والملاحة البحرية في إطار المشروع مع عدد كبير من المؤسسات. كان أبرزها وزارات؛ البيئة، وشؤون الغابات، والمياه – الطاقة والموارد الطبيعية.

وكان لبلدية إسطنبول الكبرى، دورٌ مهم في استكمال الدراسات، كما استعانت وزارة النقل خلال تعيين مسار القناة بعدد كبير من الخبراء الأتراك والدوليين.

أهم المزايا الظاهرة للمشروع 

  • سيتم بناء أرصفة الطوارئ في القناة لضمان حركة آمنة لمرور السفن، والاستجابة لحالات الطوارئ في حال وقوع حادث أو تعطل.
  • سيشمل المشروع 6 جسور يحمل أحدها سكة حديدية، وسيتم بناء 4 جسور أخرى تصل بين طرفي القناة.
  • من المزمع أن تُستخدم أتربة حفريات القناة في إنشاء جُزر صناعية في بحر مرمرة، وملء الحفر في مناجم الفحم، علاوة على بناء مناطق استجمام.

كما تمت دراسة العواصف والموجات البحرية العميقة في البحر الأسود ومرمرة. وكذلك تم تصميم المخطط بحيث لا تتأثر ضفتا القناة بالأمواج الناجمة عن مرور السفن في الممر.

وبالرغم من العمل على الاستفادة من الخبرات المكتسبة في شق قنوات أخرى مثل بنما، والسويس، وكييل. فإنه سيتم بناء قناة إسطنبول بطرق إنشاء وتقنيات أكثر تطور.

ومن المنتظر أن يوضع حجر الأساس للمشروع العام الحالي، عقب اكتمال المناقصة الخاصة بالقناة.

– الناحية الاقتصادية للمشروع : يعد مشروع القناة فرصة على أنها ستجلب مساحات خضراء جديدة إلى المدينة.

وفي ظل تزايد عدد السفن التي تستخدم مضيق البوسفور بسبب تحول التجارة العالمية إلى الشرق. قال الوزير التركي: إن “المتوسط السنوي لحركة مرور السفن في مضيق البوسفور يتراوح بين 40 و42 ألف سفينة. علماً أن طاقة المضيق الاستيعابية تبلغ 25 ألف سفينة سنوياً فقط”.

وأضاف أنه على السفن التي تستخدم مضيق البوسفور الانتظار لمدة أسبوع تقريباً، وهذا الانتظار في الواقع مكلف بالنسبة للسفن وفرق ضمان سلامة الملاحة البحرية. لافتاً إلى أن كمية البضائع الخطيرة التي تمر عبر مضيق البوسفور، خاصة النفط، تجاوزت 150 مليون طن سنوياً.

وتابع: إن “البحر الأسود وبحر مرمرة مساران رئيسيان في تجارة النفط العالمية، لذا يعتبر مضيق البوسفور واحداً من أخطر الممرات المائية في العالم”.

-ميزات المشروع الضخمة : هي أن المشروع حضاري يخدم العالم، ويوفر فرص استثمارية جديدة (التملك العقاري)على ضفتي القناة، بالإضافة لخلق مساحات جديدة للتنمية في إسطنبول.

وأن المشروع سيحتوي أيضاً على موانئ بحرية ومنطقة حرة، وخدمات مختلفة، فضلاً عن موقعه المميز وقربه من مطار إسطنبول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

دعنا نتصل بك

نساعدك باختيار العقار

WhatsApp chat