مقالات تهمّك

الجسور المعلقة في تركيا اسطنبول

الجسور المعلقة في تركيا

الجسور المعلقة في تركيا

تشتهر تركيا بالسياحة لكثرة المعالم السياحية والأثار وروعة جمالها حيث كانت الجسور المعلقة في تركيا منها نصيب كبير.
حيث يوجد فى تركيا عدد كبير من الجسور التى يرجع تاريخها للقرون الماضية ، و تختلف عصور إنشاء هذه الجسور فمنها ما يعود للعصور العثمانية ، و العصور السلجوقية ، و الرومانية ، بالإضافة للعديد الجسور حديثة البناء و التى تم بناؤها فى الجمهورية التركية الحديثة ،و تحتوى اسطنبول على العديد من الجسورالقديمة التى قام بتشييدها المهندس الكبير سنان باشا و كذلك مجموعة من الجسور الحديثة التى تعد من أطول الجسور المعلقة فى العالم

الجسور المعلقة في تركيا اسطنبول

أهم الجسور المعلقة فى تركيا قديماً:

جسر السلطان سليمان القانونى ، و جسر ماكلوفا وهذه الجسور ما زالت موجودة فى اسطنبول حتى وقتنا هذا.

أما الجسور المعلقة فى تركيا التي تم إنشائها حديثاً:

منها 3 جسور تربط بين الجزء الأوروبى و الآسيوى فى اسطنبول و تقطع مضيق البوسفور و هى:

جسر البوسفور “Boğaziçi Köprüsü”:
يعد من أهم الجسور فى اسطنبول و له العديد من الأسماء الأخرى مثل “جسر تركيا” و “جسر البوسفور الأول”

و قد أطلق عليه مؤخراً اسم “جسر شهداء 15 يوليو” تكريماً للضحايا المدنيين الذين ماتوا أثناء الإنقلاب 2016 م .
و يعتبر جسر البوسفور شريان اسطنبول الرئيسى حيث يقطع مضيق اسطنبول،

الجسور المعلقة في تركيا اسطنبول

و يربط بين الجزء الأوروبى من اسطنبول فى منطقة أورتاكوى و الجزء الآسيوى من اسطنبول فى منطقة بيلازى.

يبلغ طول جسر البوسفور 1,074 متراً و عرضه 39 متراً و يحتوى على أسلاك فولاذية تحمل الجسر سمكها 0,5 إلى 1 سنتيمتر.

و قد تم افتتاحه فى 30 أكتوبر عام 1973 م فى الذكرى الخمسين لتأسيس الجمهورية التركية،

 جسر البوسفور فى المركز السادس عشر على مستوى العالم: من حيث الطول حيث يعد من أطول الجسور المعلقة فى العالم.
و يعد جسر البوسفور وجهة سياحية مميزة و مكان جذب سياحى رائع ، و خاصة مساءاً لوجود إضاءة رائعة بالمكان ليلاً.

يوجد أسفل الجسر العديد من المطاعم و الكافيهات و تتوافر رحلات بحرية فى مضيق البوسفور من هذا المكان.

جسر السلطان العثمانى “محمد الفاتح”:

الجسور المعلقة في تركيا اسطنبول
Fatih Sultan Mehmet Köprüsü
وقد سمّى بهذا الاسم نسبة للسلطان العثمانى “محمد الفاتح” الذى فتح اسطنبول (القسطنطينية قديماً) ، و انتهت على يده الدولة البيزنطية ،

يسمى أيضاً باسم “جسر البوسفور الثانى” نظراً لأنه الجسر الثانى الذى يربط بين الجزء الأوروبى و الآسيوى و يقطع مضيق البوسفور،

يبلغ طول الجسر 1,090 متراً و قد تم افتتاحه عام 1988 م.

جسر السلطان “سليم الأول” أو “جسر يافوز”:
Yavuz Sultan Selim Köprüsü)
و قد سمى “يافوز” و هو اسم من أسماء السلطان “سليم الأول” و معناه الصارم و كان يطلق عليه لشدته و صرامته فى الحكم ،

و قد سمى الجسر باسمه نظراً لدوره العظيم فى توسيع الإمبراطورية العثمانية بإتجاه الشرق الأوسط و شمال أفريقيا.

يطلق عليه أيضاً جسر “البوسفور الثالث” حيث يربط بين الجزء الأوروبى من اسطنبول فى منطقة “غارييتشه” فى “ساريير” وبين الجزء الآسيوى من اسطنبول فى منطقة “بويرازكوى” فى “بيلوز”، ويقطع مضيق البوسفور،

و يتميز هذا الجسر بأنه يقع بالقرب من مدخل البحر الأسود من مضيق البوسفور،

و يعد من أهم الجسور فى اسطنبول لأنه أعرض جسر فى العالم (59 متراً) و يبلغ طوله 1,048 متراً.

الجسور المعلقة في تركيا اسطنبول

به العديد من الممرات لعبور السيارات و القطار (8 ممرات للسيارات مقسمة 4 ممرات لكل جانب ، ممرين للسكة الحديد).

و قد تم البدء فى بناؤه عام 2013 م و قد قام الرئيس التركى “رجب طيب اردوغان” و رئيس الوزراء “بن على يلدريم” بإفتتاحه فى 26 أغسطس 2016 م.

أهم  أربعة جسور تصل الطرف الشمالى و الجنوبى للقرن الذهبى فى اسطنبول و هى:

جسر “جالاتا القديم” Galata Köprüsü:
و هو جسر عريق كان من ضمن أفكار السلطان “بايزيد الثانى” للربط بين منطقتى “أمينونو” و “كراكوى” و،

قد صمم فكرته حينذاك المهندس و الرسام العالمى “ليوناردو دافنشى” إلا أن الفكرة لم تدخل لحيز التنفيذ و ألغيت،

و فى أوائل القرن التاسع عشر أمر السلطان “محمود الثانى” ببناء جسر فى نفس المكان الذى اختاره السلطان “بايزيد”،

و قد بلغ طول أعمدته 540 متراً و هو موجود حتى الآن و يطلق عليه حالياً “جسر جالاتا القديم” الذى يعد الجسر الأول الذى ربط بين الطرفين الشمالى و الجنوبى للقرن الذهبى.

جسر “جالاتا الحديث”(الجسر الجديد):
توالت العصور بعد بناء “جسر جالاتا القديم” حتى أمرت والدة السلطان “عبد المجيد الأول” عام 1845 م ببناء جسر بالقرب من الجسر القديم،

و قد أعيد بناؤه أكثر من مرة فى العصور التالية،

حتى كانت المرة الأخيرة فى العصر الحديث عام 1992 م ليكون نقطة وصل بين الضفة الشمالية و الجنوبية من القرن الذهبى فى اسطنبول و يسمى حالياً بالجسر الجديد ،

و قد أعيد ترميمه و افتتاحه عام 2003 م ،

و هو جسر متحرك رائع التصميم يبلغ طوله نحو 490 متراً،

و يعد مكان جذب سياحى فى اسطنبول و مكان جيد لمحبى الصيد ،
و تتوافر على الجانب الآخر منه الكثير من المطاعم التى تقدم الأسماك و المأكولات البحرية،

يوجد أسفل الجسر موقف للعبارات المتجهه لمدينتى “بورصا” و “يلوا” ،

و يعد مكان مميز لإلتقاط الصور المميزة.

جسر “أتاتورك” أو “جسر أونكابانى”:
و هو جسر مجاور لجسر جالاتا ( غلطة)،

و يربط بين الطرف الشمالى للقرن الذهبى عند منطقة “الفاتح” و بين الطرف الجنوبى للقرن الذهبى عند منطقة “بايوغلو”

و قد كان قديماً عبارة عن جسر خشبى بنى عام 1836 م و قد أمر ببناؤه السلطان “محمود الثانى” ،

تم استبدال الجسر الخشبى بجسر حديدى عام 1875 م يبلغ طوله 480 متراً و عرضه 18 متراً ، لكن تم هدمه عام 1912 م لإنتهاء عمره الإفتراضى،

تم بناء الجسرمرة أخرى عام 1940 م ، و سمى جسر “أتاتورك” نسبة للزعيم “مصطفى كمال أتاتورك” مؤسس الجمهورية التركية و أول رئيس لها،

يبلغ طول الجسر حالياً 477 متراً ، و عرضه 25 متراً،

و قد بنى هذا الجسر لتوفير مصاريف الإنتقال بالقوارب على الناس.

جسر “مترو المرفأ الذهبى”:
تم إنشاؤه عام 2014 م و يربط بين منطقتى “بيوغلو” و” فاتح” فى اسطنبول،

يبلغ طول جسر “مترو المرفأ” 936 متراً و يقع بين جسرين آخرين شهيرين هما “جسر أتاتورك” و “جسر جالاتا الجديد”،

و يعد الجسر المعلق الرابع فوق القرن الذهبى حيث يصل بين محطتى مترو هاكسمان فى “ساريير” فى الطرف الشمالى من اسطنبول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

دعنا نتصل بك

نساعدك باختيار العقار

WhatsApp chat