مقالات تهمّك

اسطنبول و الآثار التاريخية

اسطنبول و الآثار التاريخية

اسطنبول و الآثار التاريخية

وفي هذه النافذة – اسطنبول و الآثار التاريخية – نعرض مجموعة من الآثار والمناطق التاريخية داخل مدينة إسطنبول

اسطنبول و الآثار التاريخية

اسطنبول و الآثار التاريخية:

 تشتهر مدينة إسطنبول بعراقتها، وأسواقها، وجوامعها، وشوارعها، وحضارتها الجديرة بالمشاهدة. وما أن يذكر التاريخ، إلا وتذكر مدينة الحضارات “اسطنبول”.  وفي هذه النافذة نعرض مجموعة من الآثار والمناطق التاريخية داخل مدينة اسطنبول.

اسطنبول و الآثار التاريخية منها دار الضيافة ومركز الثقافة لقصر “عادلة سلطان”:

أنشئت دار الضيافة ومركز الثقافة لقصر ” من قبل السلطان “سليم الثالث”، وذلك من أجل والدته السلطانة “مهريشاه”، التي توفيت قبل 200 عام.
وتم إنشاء القصر على مرتفع “شامليجا”. وبعد انتقال الحكم الى السلطان “عبد المجيد” قام بإهداء القصر إلى والدته “بزمي عالم”. وقامت السلطانة بالاهتمام بحديقة القصر، وزراعة نباتات مختلفة من خارج البلاد بداخلها، حتى تحولت الحديقة إلى حديقة عصرية. وعند وفاتها تحولت ملكية القصر إلى عائلة “ألتون زاده” وعليه قام “إسماعيل زوهتو باشا” بإنشاء قصر رائع داخل الحديقة.
وعقب هذا أهدي القصر الى السلطان “عبد العزيز”، الذي أُعجب كثيراً بالقصر وجماله. ليقوم السلطان “عبد العزيز” بهدم القصر، وإنشاء البناء الذي ظل إلى يومنا هذا بدلاً منه، وهو قصر “عديلة سلطان”.

اسطنبول و الآثار التاريخية منها ايضا (الحمامات التركية) :

أصبحت الحمامات التركية تأخذ مكاناً مميّزاً في خطة كل سائح يرغب بزيارة تركيا، فقد بدأ الحمام التركي يجذب السياح الأجانب للتسلية والترفيه والاستجمام.
هناك احصائيات أجريت على السيّاح تفيد بأن الفنادق والأماكن السياحية التي تحوي حمام تركي أصبحت تجذب اهتمام السائح الأجنبي بشكل كبير، وقد كان عدد الحمامات التركية يتجاوز 14 ألف في فترة من الزمن وكان منها 155 حمام فقط لعامة الشعب “حمام السوق”، أما باقي الحمامات فكانت مخصصة للسلاطين والأمراء وقد كان معظمها موجودا داخل قصورهم.
تعتبر مدينتا اسطنبول وبورصة أكثر مدن تركيا شهرة بالحمامات التركية التي بنيت على الطراز العثماني بالإضافة إلى بعض الحمامات الرومانية القديمة كالحمام الروماني (525م) الموجود في مدينة بورصة.
 

بماذا يتميز الحمام التركي ؟

معظم الحمامات التركية لها تصميم متشابه، حيث يوجد قبة حرارية كبيرة مرتكزة على أعمدة ضخمة من المرمر،يأخذ الحمام التركي مدة تتراوح بين الساعة والساعتين، حيث لا يقتصر الحمام على تنظيف الجسم فقط وإنما يعتبر مكان رائع للاسترخاء، فكل حمام تركي يحوي قسم للاستراحة يقدم المشروبات في جوٍ خاص على ألحان العود والطبل.
يبدأ الحمام بالاستلقاء على منصة من الرخام الساخن لجعل الجسم يعرق ويتخلص من المواد السامة وليصبح الجلد طريّا مما يسهل عملية التدليك والمساج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

دعنا نتصل بك

نساعدك باختيار العقار

WhatsApp chat